تصميم مواقع
شريط عاجل

اخماد حريق في مكة مول

أحدث الأخبار

تعاون مشترك بين جامعة الطائف وجمعية الطائف ونادي ذوي الاعاقة

*توسع نشاط مشاريع التشييد والبناء لشركة #كاتيرا في السعودية

جيل طويق  همة وطموح يعانق السماء

هيئة الأمر بالمعروف بمحافظة المخواة تنشر محتوى حملة “ربِّ اجعل هذا البلد آمناً ” على الطرق الرئيسة

طوارئ صحة الباحة تستقبل أكثر من 8100 مستفيد خلال الأسبوع الماضي  

مجلس إدارة الجمعية يتشرف بزيارة سمو محافظ الأحساء

رسميًا.. برشلونة يضم ديباي

ألمانيا تستعيد توازنها وتدك شباك البرتغال برباعية

نظام مبتكر للتوسع في استخدام مياه البحر في الزراعة

الحاجي يحاضر عن (التصوير الفوتوغرافي الرياضي) في الأحساء

أنقذونـــي

24 مايو، 2021 ادارة التحرير لايوجد تعليقات

بقلم: هناء السلمي 

عندما ترونني بصورة وتصرفات لاتشبهني فهذه حتماً لست أنا أنقذوني

عندما أتخلى عن شغفي وحبي للحياة وأبدو شاحبة ومهزومة ويائسة وخائفة حتى من أحبتي فحاولوا أن تستعيدونني من ذلك الشيء الذي سيطر على كل شيء بداخلي
عندما ترونني أتراجع خطوات إلى الوراء إلى الأمام أعيدوني

وعندما تختفي ضحكاتي وبراءتي من براثن ذلك الخبث والشر أنقذوني لست أنا صدقوني !

عندما أخاف بعد أن كنت مثالاً للشجاعة وحضناً للأمان فاحتووني

عندما أمر بتغيرات وتتغير أجمل صفاتي فهذه لست أنا يامن تروني !

عندما أكون مترددة بعد أن كنت منبعاً للحماس والأمل فهذه لست أنا .. !
وليس ذلك نابعاً من اطباعي بل اطباع من غيروني وبالتشاؤم اشبعوني .. !

عندما أتنازل عن رأيي وأختياراتي بالحياة فهذه الضعيفة المنقادة لست أنا !

فهناك من اجبروني !

أنا لست أنا ولست بذلك السوء الذي يدعونه فهناك من شوهوني .. !
وهذه النسخة الجديدة لست أنا هم من بداخل ذلك الإطار حبسوني !

 

أبحثوا عني في داخل كل صورة قديمة وداخل كل موقف مشرف قمت به سابقاً فحتماً ستعرفوني

ولا تتخلوا عني أبداً بمودتكم صافحوني

ولوعلمتم ماأحملها من نقاء وود ووفاءفحتماً لن تتركوني
فكل مايدور أمامكم ويقال عني لايمثلني أنا

وأنا لست أنا صدقوني !

أنا لست أنا صدقوني ..
ولست تلك المجنونة كما وصفوني ! أحمل قلباً بريئاً ومخيلة عظيمة لذلك بالحزن قيدوني وأغرقوني !

وبلطافتكم وتفهمكم أتجاوز كل تلك الأشياء الغامضة والخفية التي بها حبسوني وعلى الشفاء ستساعدوني.

وفي ذلك الحين سأكون حتماً أنا وعلى طهري وجمال حقيقتي سوف تروني ..


شارك الخبر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *