تصميم مواقع
شريط عاجل

“سفاري الحَسا”.. أقصر الطرق لاكتشاف رمالها الذهبية وخفايا طبيعتها

أحدث الأخبار

صاحب السمو الملكي سعد بن فهد بن سعد آل سعود يعقد إتفاقية مع مؤسسة نسيم الشريف

“شتاء السعودية” في حائل.. مغامرة وثقافة وتاريخ

“ينبع”.. وجهة سياحية متكاملة للعائلة في “شتاء السعودية”

مصرف الراجحي يوقع اتفاقية حلول تمويلية مع مدينة الملك عبدالله الاقتصادية

جهود فريق جمعية ساعد للبحث والإنقاذ ليصبح نموذجاً لخدمة الوطن

الإتصالات السعودية ومجلس الضمان الصحي يوقعان مذكرة تفاهم

“الغوص الترفيهي” أبرز ملامح “شتاء السعودية” في سياحة ينبع البحرية

“حائل”.. خريطة متنوعة من تجارب السياحة الطبيعية والتراثية في “شتاء السعودية

تجاوب مستشفى النور التخصصي عبر حسابها بتويتر مع طلب ذوي مريضة تعاني من سمنه مفرطه

(محافظ الجموم يدشن مبادرة التمكين الرقمي بقطاع شمال مكة الصحي )

للوطن هامات ….

24 ديسمبر، 2020 محمد كمال لايوجد تعليقات

بقلم : فؤاد بن عبدالرحمن الجهني : جدة :

مرحباً أحبتي … الزهور في البراري … وقد نادت من بعيد ضوء القمر … ليصدح بالنشيد حول قطر الندى … لتراه من قريب ومن بعيد يحاكي زخات المطر … في اركان الفيافي وقد ملىء الأريج أطياف السحر … لفجر قادم … تلاه ضوء مستمر بدد عتمة الخوف … تغنى به عزف الوتر …

ففي الأصل كانت صحارى قاحلة … واليوم أصبحت للعالمين أمنية … عظيمة أو حتى أن تكون مجرد … (( … وجهة السفر … ))…!!!…

تلك هي قصتي … فلا ضير أن أفتخر اليوم … وأكتب عن عظيمً من بشر … تلك هي بداية خطوة لقلمي … وهل للدجى … أن يكتمل إلا بإكتمال البدر …

هذه قصتي … عن بلادي يا من تحاكون ملمس من حقيقة التاريخ … أو تبحثون في الماضي عبرة من معنى … والحاضر اليوم يباهي … والغد المتألق قادمً بإذن الله تعالى … ومستمر …

هذه بلادي الحبيبة … المملكة العربية السعودية … فلا غرابة … إن خط الحرف أو أجتاح الشعر … عذب القصيد … في مدائح … مهبط الوحي وقبلة الاسلام والمسلمين … والحكم الرشيد …

هذه الغراء … هذه المعصومة …. هذه الدنيا … وإن تألق غيرها … فهي الشمس المشرقة … وهي النور والرؤيا للكون قاطبةً …

وها هم على هامات … الوطن … قادة هذا الوطن … في عدل … وبعد نظر … في حكمة … وإشراقة بصرً وبصيرة … يمضون إلى العلياء دوماً … يصنعون الإنجاز تلو الإنجاز … بإعجازً فاق في وصفه … عقل البشر …

لأقف اليوم … وتقف معي حروفي السابحات … عن قصة … تروي للباحثين والباحثات … لمجدً من أمجاد وطني … إجتاح كل الركائز الثابتات … ليمضي … في نهج التألق … في قدوة … تلخصت … بجملة … لبيت شعراً … حكى ويحكي … كل عملً … وكل فهم ًً… يرتقي إلى … صناعة المجد … حبً للوطن …(( أرفع رأسك أنت سعودي …)) …

سمو الاميرة دينا بنت سعود آل سعود … بدت … كهرم شامخ بين شموخ المجد وعراقة الأصالة … في مجدً تليد … لتكون إنموذجً يحتذى به … في منهجية الحرفية … وفي طرحً حوى … الخبرة العملية بمفهوم الكرامة الإنسانية … في ضل وطنية … خرجت من مهابة القيم السعودية النبيلة …

لتكتب صفحة جديدة في حب الوطن … تحت قيادته الرشيدة … في تآلف وتكاتف ومحبة حقيقية … أسهمت وستسهم إن شاء الله تعالى … بتحقيق جزء من طموحات الرؤية التي اطلقها سيدي صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع حفظه الله … والتي باركها سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله …

فلقد سطرت سمو الاميرة دينا بنت سعود آل سعود … في هذا الصدد … الدعوة وتبنيها لمبادرة وطنية مميزة ومتميزة … تحت عنوان … ((… وقفة ولاء … وكذلك مبادرة … نشيدك معنا … ))…

فالمبادرة من حيث المعنى والمضمون … عملاً رائد … اعتمدت فيه فتح باب المشاركات الإنسانية والمجتمعية وكذلك مشاركة القطاعين العام والخاص …

فهي في الأصل سخرت كل الامكانيات لخدمة هذه المبادرة والتي بالفعل لمست أفئدة المشاركين والمشاركات … فانهال الجميع في تعبيرً راقي وحضاري نبع من حب الوطن …

المبادرة كان لها أكبر الأثر في اكتشاف الكثير من المواهب … وكان لها من العمق الإنساني جماليات لا حصر لها ولا عدد …

حقيقة إن تألق هذه المبادرة … من تألق فكرً ناضج وعقلاً رصين وبعد نظر وهو ما تمتاز به سمو الاميرة دينا بنت سعود آل سعود … فلمقامها الكريم كل الشكر والتقدير لهكذا عمل وطني حقيقي أبهر ويبهر كل اطياف المجتمع …

ينبغي علينا الإقتداء بمثل هكذا فكر كما ينبغي علينا التواصل والتوصل إلى مثل هذه المبادرات الوطنية … والتي تحمل من القيم والمبادئ الإنسانية الكثير والكثير …

كما يتوجب … علينا … العمل على إبراز مكانتها إعلامياً محلياً واقليمياً ودولياً … وانجاح أهدافها … فالأعمال الوطنية تستحق … والوطن يستحق …

وإلى لقاء يجمعنا في حب الوطن … ويحيا الوطن … وحب الوطن … وعاشت بلادي السعودية … والله اكبر … 🇸🇦🇸🇦🇸🇦


شارك الخبر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *