تصميم مواقع
شريط عاجل

مزاد الصقور يُسجل صفقة قياسية ببيع صقر بـ 650 ألف ريال

أحدث الأخبار

بمناسبة اليوم العالمي للكفيف أصحاء يشاركون المكفوفين حياتهم : عشاء الظلام .. تجربة اجتماعية تثير الاهتمام

*انعقاد النسخة العاشرة لقمة IDC لرؤساء تقنية المعلومات في السعودية*

الغالية أم عمري

سعودي يحول هواية صيد الصقور إلى رحلة عائلية بعائد مربح

شراكة فاعلة بين هيئة الأمر بالمعروف بمكة المكرمة وأمانة العاصمة المقدسة في تفعّيل حملة ” الصلاة نور “

برعاية الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز* *W7Worldwide تُدير الاتصال المؤسسي لأكبر مؤتمر افتراضي في “الأمن السيبراني”

462 ألف ريال حصيلة اليوم التاسع لمزاد صقور ملهم

*التشكيلية صفية أحمساني تُزيين جدار تابعه لقصور ابو سراح*

برعاية الأميرة البندري وتنظيم مداد فن ومشاركة جمعية الإرشاد الأسري والنفسي : حفل ختامي رائع لفعالية يوم الكفيف العالمي

تزامناً مع عودة المصلين.. “شؤون الحرمين” تخصص مصلى ومداخل للأشخاص ذوي الإعاقة بالمسجد الحرام

(مداد فن يقيم مبادرة “العصا البيضاء” للمكفوفين)

18 أكتوبر، 2020 دعاء الطويرقي لايوجد تعليقات

ساره الشمراني – جدة

أبدع مكفوفون في عرض مواهبهم في الرسم وبرمجة الحاسب الآلي والموسيقى والتصوير الفوتوغرافي والعزف والفنون الجميلة وصناعة الخزف والصابون والعطور، يومي الخميس والجمعة، ضمن مبادرة “العصا البيضاء”والتي نظمها جاليري “مداد فن” بمركز أدهم للفنون بجدة، تزامناً مع “اليوم العالمي للكفيف”، وشارك في الفعالية تشكيليين كبار بورشة رسموا لوحات وهم بأعين مغطاه، تضامناً مع المكفوفين المبدعين.

وانطلقت المبادرة، التي يقام حفلها الختامي مساء اليوم (الأحد) في أحد الفنادق الكبرى، برعاية وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، ومشاركة جمعية الإرشاد الأسري والنفسي، إذ افتتحها عضو المجلس البلدي حسن بصفر ورجل الأعمال المعروف د. طلال مختار ورجل الأعمال عبدالقادر باعشن، واللذين أكدوا ضرورة إعطاء هذه الفئة من المكفوفين حقهم في ممارسة نشاطهم الإبداعي، وتنمية قدراتهم الإبداعية لصالح الوطن، سيما و أن “رؤية 2030” وضعت محاور خاصة لذوي الاحتياجات الخاصة، موضحين أن ما شاهدوه في برنامج “العصا البيضاء” أمر مبهر ويحتاج للدعم من كل أفراد المجتمع ومؤسساته.

إلى ذلك، أكدت الفنانتان التشكيليتان المشرفتان على البرنامج سلوى الرفاعي وصالحة العساف، أن هؤلاء المكفوفين أثبتوا أن بداخلهم منجماً من الإبداع، ولديهم مكامن قوة داخلية، إذ قدموا دروساً أن الإنسان باستطاعته تحدي ظروفه مهما كانت، مشيرتين إلى أن الجمال والإبداع بدأ واضحاً على هؤلاء الشباب الكفيف.

وأضافتا: إن الكفيف لا يختلف عن أي إنسان مبصر، إذ لديهم قدرات فنية لا بد أن نسعى لاكتشافها وتنميتها، إضافة إلى إفساح المجال للموهبين من المكفوفين لإظهار قدراتهم الفائقة في الاتكاء على البصيرة لا البصر من أجل إبداع فن يبهر كل المبصرين، وإتاحة الفرصة لخروج هذه المواهب إلى النور.


شارك الخبر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

+المزيد

مواضيع ذات صلة