تصميم مواقع
شريط عاجل

” الغامدي ” يكرم جمعية استدامة لحفظ النعمة

أحدث الأخبار

وزير الرياضة يعتمد مجلس الإدارة الجديد لنادي الوعد الرياضي بمحافظة طريف

المهرجان يحدد قائمة المواد المحظورة ( المنشطات)

الجمعية التونسية للمالية تنظم مؤتمر ” التداعيات الإقتصاديه والقانونية والنفسية في جائحة (كوفيد 19 )

ندوة ” الزراعة المائية.. اهميتها وفوائدها بمحافظة جدة

مبادرة توظف الرياضات الإلكترونية لتوعية سيدات المجتمع وتبرز تمكنهن في الألعاب الرقمية

٣سعوديين طرحوا “شاهين” في ١٠دقائق وباعوه بـ ١٥١ ألفاً

يوم البيئة العربي 2020 على منصة ( sens) الافتراضية

وقف داركم للمرضى النفسيين وفاقدي الماوى يؤهل (250) متعافيا” لسوق العمل

مكافحة آفة حلم الغبار بمحافظة رابغ

بيئة مكة تشارك في حملة شواطئنا نحميها

(حنين الماضي )

12 أكتوبر، 2020 دعاء الطويرقي لايوجد تعليقات

بقلم : هياء هديب الشهراني – جدة

جلست احادث خالتي عن ماضي جميل قد اختلفت كل تفاصيله عن حاضرنا .
فتعجبت من فرحتها وكأنني اخذ بيدها واذهب بها لذلك الماضي ،
فبدأت حديثها بطاروق جنوبي أبكاني عبرت فيه عن مافي قلبها من شوق دفين لذكرياتها وحجم السعاده الي كانوا يستطعمونها في ادق تفاصيلها .
كانوا يسامرون نجوم السماء الداكنه ويخاطبونها ؛ ويتسامرون هم والجيران كالاسرة الواحده ويلعبون الخطوه الجنوبيه ع انغام صنعوه باصواتهم واحاسيسهم ؛ عندما تستمع لتلك الاصوات تجدها خارجه من داخل القلب وكانهم يعزفون اجمل مقطوعه ويرددونها بنفس النغمه ونفس الاحساس .
تاركين وراهم كل همومهم وكل اتعابهم الشاقه التي قضوها طوال يومهم دون شكوى ويستمتعون بالسمر رغم قله الامكانيات والمحفزات .
ويستيقظون باكرًا بكل حماس ونشاط على
رائحه القهوه التي يصنعها جدي بحب ؛ وقد حمس حبات البن حتى تشقر على الجمر ويدقها بيد الهاون وكانه يدق جرس لبدايه اليوم .

طقوس لايصفها الا من عاش تلك الاجواء بتفاصيلها
فيمتزج صوت اذان الفجر ورائحه القهوه وبروده الصباح وصوت جدي مهلل ومكبر ؛ ويصبح بصوته الخشن وملامح وجهه الحاده التي تخبي خلفها قلب رقيق وقوه وحكمه ،

ورائحه الحطب والنار المشتعله منظر يعجز افضل الرسامين عن وصفه .
والفجر لم يكشف عن نوره بعد ، ولكن مع بدايه بزوغه ترا كل منهم قد ذهب لعمله المؤكل له بكل نشاط ودون تذمر
فكان دور خالتي ان تذهب وراء قطيع الغنم تذهب به الى المراعي وتلتقي هناك بصديقاتها
وتبدا هنا اجمل لحظاتهم فيقضون اجمل الاوقات باللعب والغناء والرقص ويتبادلون اجمل القصص والاخبار عن بعضهم البعض
كانت عندما تحكي لي عن كل مكان مشوا فيه اشعر من خلال حديثها ان قيمه هذا المكان جات من الاحداث التي عاشتها فيه ومن معزه من عاشرت فيه .
فلهيب الشوق داخلها آلمني وتمنيت لو كان بيدي حينها ان اجمعها مع من صادقت واحبت
، واعيد لها ذكرياتها فانا من اوقدت ذاك الشوق،
ورايت جمال كل شي فيمن صنعوه واستشعروه فالجمال موجود في كل شي حولنا ولكن اشغلتنا التقنيه ان نستشعره
وعلمت بأني لن استطيع ان اواسيها او اخفف عنها فالشعور والتعايش مع الذكريات لايدركه الامن عاشه فعلا بادق تفاصيله
فغبطت خالتي وغبطت بنات جيلها …


شارك الخبر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *