تصميم مواقع
شريط عاجل

الجامعات تحدد آلية تقويم الاختبارات النهائية..  ووزير التعليم يؤكد على ضمان العدالة في التطبيق بما يحقق مصلحة الطالب والطالبة

أحدث الأخبار

(3) سيناريوهات لمنظمةالسياحة العربيةوالاتحاد العربي للنقل الجوي للتعافي من أزمة كورونا

*أميرالحدود الشمالية يعزي  هاتفياً، رغيان بن مطلق بن عايش في وفاة والده

*جمعية البر بجدة تعايد الأيتام المستفيدين من دور الضيافة والرعاية الاجتماعية*

المشوار الفني لرامي علاء

عندما تتلاشى الإنسانية ويسود الجهل العالم

نبارلك للأستاذ عبدالله الغامدي ترقيتة للمرتبة العاشرة

محافظ الداير يفتتح جامع ببدوه

بلدية محافظة الداير تعلن عن أسماء الفائزين بجائزة مسابقة تصميم دوار المحافظة

1 حالة إصابة جديدة بكورونا.. بينها 70 في القطيف.. و5 في صفوى

الزاهر: فيروس كورونا لم يضعف ولهذه الاسباب جاءت القرارات الجديدة

معالي الرئيس العام في خطبة الجمعة: خذوا من وداع الشهر وجائحة العصر دروسًا خيّرة، وعبرًا نيّرة

23 مايو، 2020 ادارة التحرير لايوجد تعليقات

 

مكة المكرمة ساره الشمراني

أم المصلين لصلاة الجمعة معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور / عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس – إمام وخطيب المسجد الحرام .

وقال معاليه في مستهل خطبته: إخوة الإسلام : إنّ لمنائح الكَرَم نَشْرًا تَنُمُّ بِهِ نفَحاتُها. وتُرْشِدُ إلى روضِهِ فَوْحاتُها، وإن ضَيْفَنَا الكريم قد تهيأ للرحيل، وهو ضيف عزيز، فهو شهر لا يُشْبِهُهُ شهر، مِن أشرف أوقات الدهر، سَعِدَتْ بمقدمه قُلُوبُ الموحدين، وأفئدةُ العارفين، وها هي تحزن لفراقه ، وتأسى لتقويض خيامه . 

منذ أيام قليلة كنا نستطلع هلال شهر رمضان، ونستشرف محياه بقلب وَلْهان، وبعد ساعات وربما سُوَيْعات نُوَدِّعه، وعند الله نحتسبه ونستودعه، وقد فاز فيه من فاز من أهل الصلاح، وخاب وخسر أهل الأهواء والجِمَاح.

يقول الحسن البصري: “إنَّ الله جعل شهر رمضان مِضمارًا لِخَلْقِه يستبقون فيه بطاعتِه إلى مرضاته، فسبق قومٌ ففازوا، وتخلَّف آخرون فخابوا، فالعجب من اللاَّعب الضاحك في اليوم الذي يفوز فيه المُحْسِنُون، ويخسر فيه المُبْطِلُون”.

و اكمل معاليه أيها المؤمنون: الأعمال بالخواتيم فعليكم بالاجتهاد فيما تبقى من الشهر؛ واحرصوا أن لا تَخْرُجُوا من رمضان إلا مَغْفُورًا لكم، لا تخرجوا مِنْهُ إلا وقد أُعْتِقَتْ رِقَابكم، ولتكن هذه النسمات الروحانية زادا ومُعينا لنا على صدق الانتماء لديننا وأوطاننا، وبداية لعهد جديد، في ظل ما تمر به أمتنا من محن وشدائد، فلقد جاءنا رمضان هذا العام في ظروف استثنائية فريدة لم يسبق لها مثيل في التاريخ المعاصر، وصدق ربنا سبحانه ﴿سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ ﴾، وقد جابت جائحة كورونا آفاق الدنيا، فلم تترك بلدا إلا دخلته، ولا قُطْرًا إلا داهمته، وإن المؤمن الحق من يكون إيمانه دِرْعًا واقيًا له عند تعرّضه للأزمات، ومن تكون عقيدته بربه وقضائه وقدره، وحُسْنَ ظنه بمولاه، وصِدّقَ تَوَكُّلِهِ عليه حِصنًا حصينًا عندما تحل به الابتلاءات وتشتدُّ عليه الكُرُبات، قال جل وعلا: ﴿مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ﴾، قال بعض السلف:”هو المؤمن، تصيبه المصيبة، فيعلم أنها من عند الله فيرضى ويُسلِّم”

أيها المسلمون: إن المؤمن دائم الاستبشار والتفاؤل بقضاء الله وقدره، فالابتلاء لا يخلو من حِكَمٍ عظيمة، ومِنَحٍ جسيمة منها: تكفير الخطايا والسيئات، ورفع الدرجات، والفوز برضا رب البريات، قال r: “من يُرِد الله به خيرًا يُصِبْ منه” أخرجه البخاري، فبالتفاؤل والأمل تتدفق روح العزيمة، وتتألق نسمات النبوغ، وتتأنق بواعث الثقة والتحدي، وهذه القُوَّة الأَخَّاذَة، والكُوَّة النورانية، هي من أعبق أزاهير الشريعة الربانية، والسيرة المحمدية لرسول الهدى.

وذكر معاليه ماقامت به المملكة من إجراءات احترازية فقال: وإن من البُشْريات التي تُبَرِّد الأكْبَادْ، وتُثْلِج صُدُور العِبَادْ، تلكم الإجراءات الاحترازية التي تَبَنَّتْهَا بلاد الحرمين الشريفين – حرسها الله – في كافة المؤسسات والقطاعات، فكان الشِّعَار المحسوس الملموس الفِعْلُ ما تَرَى لا مَا تَسْمَع، وأَصْدَقُ المَقَالْ ما نَطَقَتْ بِهِ صُوَرُ الفِعَالْ ، فتآزرت مؤسسات الدولة وهيئاتها، وأبناء المملكة في كافة ربوعها؛ لتجسيد مَلْحَمَة تاريخية خالدة، صارت مَضْرِبَ الأمثالْ، ويرويها المؤرخون وتتناقلها الأجيالْ، في اللُّحْمَة الدينية والوطنية، والوعي والإدراك المسؤول.

لقد قدمت المملكة العربية السعودية أنموذجا يُقْتَفَى في إدارة الكوارث والأزمات، والتصدي للجوائح والأمراض والأوبئة والملمات بكل كفاءة واقتدار، واحترافية ومهنية، فجزى الله خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين خير الجزاء وأوفره؛ على هذه العِنَاية التاريخية الاستثنائية، والشُّكر موصول لكل الجهات المسؤولة ولأبطال الصِّحَّة والأطباء الأشاوس، الذين أثبتوا جَدَارَةً عالية، وتفانيا في أداء واجبهم الديني والوطني، ورجال أمننا البواسل، الساهرين على حراسة الأنفسِ والمُهَجِ والأرواح.

وفي الخطبة الثانية قال معالي الرئيس: أمة الإيمان: لقد ندبكم المولى في ختام شهركم إلى تكبيره واللهج بشكره، كما شرع لكم إخراج زكاة الفِطْر، فأخرجوها طَيِّبَة بها نفوسكم، وهي صاعٌ من غالب قوت البلد، ففي الصحيحين من حديث ابن عمر رضي الله عنهما قال:” فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر صاعاً من تمر أو صاعاً من شعير، على العبد والحر، والذكر والأنثى من المسلمين” ولا حرج في إخراجها من التمر ونحوه من الأقوات.

ألا فاتقوا الله عباد الله، وخذوا من وداع الشهر وجائحة العصر دروسًا خيّرة، وعبرًا نيّرة، تكون زادًا لكم في دنياكم، وذخرًا لكم في أُخراكم،

وفي ختام الخطبة دعى معاليه للبلاد والعباد بزوال الغمة ورفع البلاء عن بلادنا وبلاد المسلمين وان يشفي مرضانا ومرضى المسلمين وان يرحم موتانا وموتى المسلمين .


شارك الخبر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

+المزيد

مواضيع ذات صلة