تصميم مواقع
شريط عاجل

معلمات يحتجزهن السيل في وادي عرج مدة أربع ساعات

أحدث الأخبار

شئت أم أبيت”

أمير الباحة : زيارة الملك سلمان لمناطق الشمال استكمالاً لمسيرة البناء والتنمية

انطلقت فعاليات المؤتمر الدولي الخامس لمجمع الامل  بجدة تحت ” شعار نحو صحة نفسية أفضل للأطفال واليافعين

في إطار الجهود التي تقوم بها جامعه الدول العربيه لدعم الدول العربيه في تنفيذ خطه التنميه المستدام ٢٠٣٠

مدير “صحة عسير” يكلف “مخرشم” مديراً للقطاع الصحي برجال ألمع

60 مشروعاً تربوياً قدمها الأشبال في المنافسات تعليم جدة يكرم أشبال المملكة في ختام منافسات التميز الكشفي

كليات التميز” ومنصة “نُون” يوقعان أتفاقية لتدريب وتأهيل الكوادر الوطنية في سوق العمل

إدارة الطرق بعسير تنتهي من وضع الحمايات الخرسانية لرفع السلامة المرورية على طريق عقبة الصماء (صور)

ببليوجرافيا المسرح السعودي بأدبي جدة

زوجة تتبرع لشريك حياتها وتنقذه من الفشل بعد سنين من المعاناة.. “السعودي الالماني” بجدة تنجح في زراعة كلى لمريض فرنسي

«««««« يا طاهرَ القلبِ««««««««

7 أبريل، 2018 ادارة النشر لايوجد تعليقات

بقلم – حياة هزازي

أبدع الشاعر والأديب :عمر بن عبدالعزيز الشعشعي بقصيدة رائعة بعنوان “يا طاهر القلب ” غامرة بمشاعر الحزن والدعاء وصادق العزاء في رثاء الشيخ /فالح صالح الفالح الغامدي ،رحمه الله تعالى من أعيان منطقة الباحة ومن كبار تجار المنطقة ومن الأعلام والرموز بالمنطقة الجنوبية من قرية رغدان أحد أشهر قرى غامد بمنطقة الباحة.
عُرِف بالكرم وحب الخير والشهامة ومساعدة الآخرين وإصلاح ذات البين توفي رحمه الله تعالى بعد معاناة من المرض و دُفِن بمكة المكرمة بعد الصلاة عليه بالحرم المكي الشريف يوم
الأربعاء 18/رجب /1439هـ
رحمه اللهُ رحمةً واسعة وأهلم أهله وذويه الصبر والسلوان
إنا لله وإنا إليه راجعون …

ياربُ روحٌ وريحانُ لوالدنا
قصرٌ بنهرٍ لَه ياربُ يرضينا

ياعابداً من معين الخيرِ موضعه
الكلُ يدعو ويأتي كي يعزينا

تبقى عزيزاً مقيماً في مشاعرنا
يامنهلَ الخيرِ بالإحسانِ تروينا

عزاؤنا فيك بالأفذاذ بعدكم
ما زلتَ فيهم كطودٍ خالدٍ فينا

أنت الذي كان بالخيراتِ معدنه
ياطاهرَ القلبْ كم للخير تهدينا

صلاتُ ربي عليك الآن وافرها
في روضة القبر ياروحا تناجينا

صلاتُ ربي من الرحماتِ تنهمرُ
عليك منا دعاءٌ ماطرٌ فينا

اختاركَ اللهُ للجناتِ تسبِقُنَا
وفعلُك الآن من خيرٍ ينادينا

ما كنتَ إلا مضيئا في مجالسنا
وكنت في روضةٍ بالحبِ تُعطِينا

ما أنتَ إلا عطاءٌ في تصورنا
ما غبتَ عنا من الأشجانْ تروينا

ما دامَ منكم من الأبناءِ ابطالٌ
يبقى لنا الفخرُ والتاريخُ يكفينا

من قال إن كرامَ الناس قد ماتوا
نقول ما ماتَ إن اللهَ محيينا

يبقون فينا من الأهدابِ مجلسُهم
ما دام فيهم عبيرُ من قوافينا


شارك الخبر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *