تصميم مواقع
شريط عاجل

أمين محافظة جده هاني أبو راس يودع منصبه بعد ثمان سنوات

أحدث الأخبار

خيمة التواصل العالمية تستمر في برنامجها الليالي الرمضانية باستضافة وفد رجال الاعمال السعودي

مبادرة وطنية لدعم القطاع الثالث بالكفاءات وتحقيق استدامة المورد البشري

بين الوطنية والعنصرية خيطٌ رفيع

في معرض رمضان الخير “علمنا زايد” بمردف اب تاون الكثيري يستعرض كتاب “زايد الخير”

في كلمته بالملتقى الإعلامي السعودي ــ التركي … السفير التركي بالمملكة يؤكد : علاقات البلدين ليست آنية أو تكتيكية وإنما استراتيجية

معرض الفنون التشكيلية (بصمة متطوع) بالعاصمة المقدسة

علا زيد تشارك تحكّم summer cairo fashion show 2018 وتُطلق (رقعة الشطرنج)

منظم مهرجان ابها في ضيافة بعض رجال اعمال جدة  

من كينيا اقرأ تصور برنامج نور للدكتور محمد القايدي عجائب لأول مرة على شاشة اقرأ

العالمي في فن الأزياء سراج سند يقيم حفل فطور لاصدقاءه شركاء النجاح

«««««« يا طاهرَ القلبِ««««««««

7 أبريل، 2018 ادارة النشر لايوجد تعليقات

بقلم – حياة هزازي

أبدع الشاعر والأديب :عمر بن عبدالعزيز الشعشعي بقصيدة رائعة بعنوان “يا طاهر القلب ” غامرة بمشاعر الحزن والدعاء وصادق العزاء في رثاء الشيخ /فالح صالح الفالح الغامدي ،رحمه الله تعالى من أعيان منطقة الباحة ومن كبار تجار المنطقة ومن الأعلام والرموز بالمنطقة الجنوبية من قرية رغدان أحد أشهر قرى غامد بمنطقة الباحة.
عُرِف بالكرم وحب الخير والشهامة ومساعدة الآخرين وإصلاح ذات البين توفي رحمه الله تعالى بعد معاناة من المرض و دُفِن بمكة المكرمة بعد الصلاة عليه بالحرم المكي الشريف يوم
الأربعاء 18/رجب /1439هـ
رحمه اللهُ رحمةً واسعة وأهلم أهله وذويه الصبر والسلوان
إنا لله وإنا إليه راجعون …

ياربُ روحٌ وريحانُ لوالدنا
قصرٌ بنهرٍ لَه ياربُ يرضينا

ياعابداً من معين الخيرِ موضعه
الكلُ يدعو ويأتي كي يعزينا

تبقى عزيزاً مقيماً في مشاعرنا
يامنهلَ الخيرِ بالإحسانِ تروينا

عزاؤنا فيك بالأفذاذ بعدكم
ما زلتَ فيهم كطودٍ خالدٍ فينا

أنت الذي كان بالخيراتِ معدنه
ياطاهرَ القلبْ كم للخير تهدينا

صلاتُ ربي عليك الآن وافرها
في روضة القبر ياروحا تناجينا

صلاتُ ربي من الرحماتِ تنهمرُ
عليك منا دعاءٌ ماطرٌ فينا

اختاركَ اللهُ للجناتِ تسبِقُنَا
وفعلُك الآن من خيرٍ ينادينا

ما كنتَ إلا مضيئا في مجالسنا
وكنت في روضةٍ بالحبِ تُعطِينا

ما أنتَ إلا عطاءٌ في تصورنا
ما غبتَ عنا من الأشجانْ تروينا

ما دامَ منكم من الأبناءِ ابطالٌ
يبقى لنا الفخرُ والتاريخُ يكفينا

من قال إن كرامَ الناس قد ماتوا
نقول ما ماتَ إن اللهَ محيينا

يبقون فينا من الأهدابِ مجلسُهم
ما دام فيهم عبيرُ من قوافينا


شارك الخبر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *