تصميم مواقع
شريط عاجل

خادم الحرمين يدشن 1281 مشروعا بالرياض بتكلفة 82،2 مليار ريال.

أحدث الأخبار

آل معيوف: حادثة العراق انتهت منذ عدة أشهر.. ومقاطع الفيديو «مسيئة» فتوقفوا عن نشرها

اتفاقية تعاون بين محافظة الموية وفرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بمنطقة مكة المكرمة

التصفيات النهائية لبطولة المملكة للأندية أبطال المناطق لدرجة الشباب بالرياض

100 مشارك ومشاركة يبحثون التحول الرقمي لمهارات القرن 21 بتعليم عسير

الجار الله يزور مكتب محافظة جدة

آل معيوف: حادثة العراق انتهت منذ عدة أشهر.. ومقاطع الفيديو «مسيئة» فتوقفوا عن نشرها

‏‏‏أمير ⁧‫الباحة‬⁩ يرأس الجلسة الأولي لمجلس المنطقة للعام الحالي.

فيدرالية الأمم المتحدة تمنح الشيخ ( حمد اليحيا) سفيرا للسلام ودكتوراة فخرية عالمية وعضوية دائمة

توقيع اتفاقية تعاون بين جائزة الملك فيصل وجامعة الفيصل

ضبط ادوات صيد مخالفة في محافظة جدة

«««««« يا طاهرَ القلبِ««««««««

7 أبريل، 2018 ادارة النشر لايوجد تعليقات

بقلم – حياة هزازي

أبدع الشاعر والأديب :عمر بن عبدالعزيز الشعشعي بقصيدة رائعة بعنوان “يا طاهر القلب ” غامرة بمشاعر الحزن والدعاء وصادق العزاء في رثاء الشيخ /فالح صالح الفالح الغامدي ،رحمه الله تعالى من أعيان منطقة الباحة ومن كبار تجار المنطقة ومن الأعلام والرموز بالمنطقة الجنوبية من قرية رغدان أحد أشهر قرى غامد بمنطقة الباحة.
عُرِف بالكرم وحب الخير والشهامة ومساعدة الآخرين وإصلاح ذات البين توفي رحمه الله تعالى بعد معاناة من المرض و دُفِن بمكة المكرمة بعد الصلاة عليه بالحرم المكي الشريف يوم
الأربعاء 18/رجب /1439هـ
رحمه اللهُ رحمةً واسعة وأهلم أهله وذويه الصبر والسلوان
إنا لله وإنا إليه راجعون …

ياربُ روحٌ وريحانُ لوالدنا
قصرٌ بنهرٍ لَه ياربُ يرضينا

ياعابداً من معين الخيرِ موضعه
الكلُ يدعو ويأتي كي يعزينا

تبقى عزيزاً مقيماً في مشاعرنا
يامنهلَ الخيرِ بالإحسانِ تروينا

عزاؤنا فيك بالأفذاذ بعدكم
ما زلتَ فيهم كطودٍ خالدٍ فينا

أنت الذي كان بالخيراتِ معدنه
ياطاهرَ القلبْ كم للخير تهدينا

صلاتُ ربي عليك الآن وافرها
في روضة القبر ياروحا تناجينا

صلاتُ ربي من الرحماتِ تنهمرُ
عليك منا دعاءٌ ماطرٌ فينا

اختاركَ اللهُ للجناتِ تسبِقُنَا
وفعلُك الآن من خيرٍ ينادينا

ما كنتَ إلا مضيئا في مجالسنا
وكنت في روضةٍ بالحبِ تُعطِينا

ما أنتَ إلا عطاءٌ في تصورنا
ما غبتَ عنا من الأشجانْ تروينا

ما دامَ منكم من الأبناءِ ابطالٌ
يبقى لنا الفخرُ والتاريخُ يكفينا

من قال إن كرامَ الناس قد ماتوا
نقول ما ماتَ إن اللهَ محيينا

يبقون فينا من الأهدابِ مجلسُهم
ما دام فيهم عبيرُ من قوافينا


شارك الخبر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *