تصميم مواقع
شريط عاجل

استشهاد الجندي يحيى ال عواجي في الحد الجنوبي

أحدث الأخبار

هل تعرف بطل آسيا ؟

مشاركه هئيه الأرصاد و حماية البيئة في منتزه الردف بالطايف

رسميًا: ليفربول يُعلن عن التعاقد مع الحارس البرازيلي أليسون

بيدرو نجم أسبانيا يقترب من الشباب

رسمياً.. القاطرة البشرية أهلاوياً

صفقة جديدة تقترب من النصر

النصر يتألق بتسعة أهداف في سويسرا

بايرن ميونخ يقدم دليلاً على اقتراب خاميس من العودة ل مدريد

بسعة ٢٥ سريراً إضافية ” النجمي ” يفتتح قسم تنويم النساء ويتفقد مرافق الصحة النفسية بجازان

“للمرة الأولى بجازان” فريق متخصص يقوم باستئصال وعلاج عدد من الأورام النسائية الخبيثة

إجراها فريق جراحي بمستشفى صامطة إنقاذ طفل تعرض لطلق ناري بالفخذ

من مذكرات امرأة سمينة

27 مارس، 2018 إدارة التحرير لايوجد تعليقات

نغم محمد – المدينة المنورة 

 

أنا امرأة أبلغ من العمر ٣٧ عاماً مشكلتي بدأت منذ الصغر فقد كنت طفلة سمينة وكنت دائماً أستمع إلى تلك التعليقات المهينة و كان لها تأثير سلبي عليّ فقد صرت منطوية على نفسي ولا أحب تكوين الصداقات والخروج للناس والدتي كانت رشيقة وكنت أغار منها كثيراً خاصة عندما أقارن بين مقاساتي الكبيرة (XL) ومقاساتها الصغيرة (S-M) أشعر بالضيق حتى وصل بي الأمر لكره والدتي والتي كانت تحاول أن تٌخفي شحومي المتراكمة تحت ثيابي فقد كنت أرتدي الكثير من القطع حتى لا تظهر سمنتي وبكل مرة أشعر بالغضب أتناول الطعام بشراهة كبرت وازداد وزني أكثر صرت أسمع الكثير من التعليقات عن أنني لن أتزوج لأنني بهذا الوزن فمن يرغب بالزواج بفتاة بهذا الحجم تأثرت كثيراً وازداد غضبي وتناولت الكثير من الطعام حيث أنه سر سعادتي و هو الذي يخرج الغضب من داخلي استيقظت ذات يوم وقررت الإشتراك بالنادي والمتابعة مع أخصائية تغذية ومكثت سنة كاملة ولم ينقص من وزني إلا القليل أي مايقارب ال٥ كيلو  و لازال وزني فوق المئة مللت وجربت أكثر من طريقة ولم تنفع تزوجت أخيراً وكان زوجي داعم كبير لي تقبلني كما أنا وكان مستعداً لفعل أي شي لأجلي حتى أنه يشترك بالنادي ويتناول الطعام الصحي رغم أنه ليس بحاجة لكل هذا ولكن كمساندة لي مضى على زواجي ٦ سنوات تمنيت أن أحظى بطفل إلى أن حدث ووجدت نفسي حاملاً بستة أسابيع كانت سعادتي وزوجي لا توصف وكنت حريصة جداً بكل حركاتي حيث أن الطبيبة أخبرتني أنني ربما سأفقد الجنين إذا لم أهتم بنفسي وفعلاً تعثرت ذات يوم وسقطت سقطة قوية مما أفقدني جنيني تعبت تألمت وزني كان سبب شقائي لم أشعر بالسعادة بأي شي بحياتي بسبب هذا الوزن وصرت أكره رؤية الميزان ورؤية أي شخص نحيف قررت عمل عملية التكميم وذهبت إلى المشفى وحين تقرر موعد العملية شعرت بالخوف وهربت وكررت هذا الفعل أكثر من مرة و أخيراً طلبت الطلاق من زوجي و أعيش بعيدة عن العالم منعزلة وحدي لا أريد رؤية أحد فوزني هو سر شقائي وليس لدي الصبر وليس لدي الجرأة والقوة للخضوع للعملية .. نصيحتي لكل أم أن تهتم بتغذية أبنائها وصحتهم قبل فوات الآوان ..

فلاش : التغذية السليمة والرياضة من أهم الأمور التي يجب أن يعتاد عليها أبنائنا وتصبح جزءً مهماً بحياتهم حتى لا تؤثر بنفسيتهم وصحتهم بالمستقبل

 

 


الوسوم:
شارك الخبر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *