تصميم مواقع
شريط عاجل

أمين محافظة جده هاني أبو راس يودع منصبه بعد ثمان سنوات

أحدث الأخبار

مجاراة~~

3 حالات وفاة و7 إصابات في حادث تصادم على طريق رابغ ينبع

بمتابعة شخصية من صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد لإنجازات الهيئة العالمية لخدمة القرآن والسنة

غرفة جدة تعقد ورشتين لمناقشة دور المرأة في النهوض بقطاع السياحة وأهمية وضع حدود للتعامل بين الأفراد في بيئات العمل

انعقاد مجلس إثراء الثقافي وافتتاح النشاط الثقافي لهذا الصيف

تعليم العارضة

صاحبة السمو الملكي الاميره عهود افتتحت يوم امس الاول معرض خليجيات

مجاراة~~

اتحاد الوكالات السياحية بتركيا يخصص خط ساخن للسياح السعوديين والخليجيين

زمزم” تخدم ضيوف الرحمن عبر عياداتها المتنقلة في ساحات الحرم المكي

حصاد يداي (2)

22 مارس، 2018 ادارة التحرير لايوجد تعليقات

جواهر العتيبي : مكة

أستأنفت حديثها : أُنظري يابنتي هذه الدنيا تدور كعجلة الرحى تطحن كل مايكون بين كفتيها .
أنا حصدت واليوم جنيت حصادي ، فبعد عودة زوجي بدون أُمهُ لم أكلف نفسي بالسؤال عنها ولم يخبرني هو أين ذهب بها ، أنتقلنا إلى المنزل الجديد وحملت بصبي كان كزهرة بيضاء ولكن قُدرة الله بدات تنتقم مني فقد اُصبت بسرطان الرحم وأضطررت لإستصاله وكأن الله يخبرني بأن نصرها قريب ولكني غرقتُ في أحلامي ،تتالات الأيام والسنين وزوجي يلتزم الصمت فاتارةً يجهش بالبكاء لوحده وتارةً يختفي لأيام وكنت أعلم أن الندم على مافعله بوالدته بداء يدب في قلبه إلا أن ذلك لم يحرك بي ساكناً وذات ليلة أتيت له بالعشاء وكان جثةً هامده قابضاً بشدة بين يديه تلك المسبحة العتيقة وكأنه يقول كفنوها معي فقد اقترفت ذنباً لن يغفرهُ الله لي ، وتوفي زوجي ولم يؤلمني فراقهُ برغم مافعلهُ لأجلي فقد حصلت من الدنيا على ما أريد .
وبعد مرور عامً على وفاته قررت تزويج أبني الذي يبلغ الخامسه والعشرون من عمره بفتاة جميلة ذات ثراء فاحش تكبره سناً بسبع سنوات .
وبرغم كبر سني إلا أني لم أترك جبروتي وطغياني ولم أكفر عن ذنوبي التي أقترفتها بحق أم زوجي التي لاأعلم أين ذهب بها أبنها ولم أكلف على نفسي بالبحث عنها.
بل فكرت كيف أستطيع أن أجمع أكبر قدراً من المال ، فتزويج أبني من ذات المال والجمال وأن كانت تكبره سوف يجعلني أكثر ثراءً .
همت تلك العجوز البائسة بالسكوت وزفرات الندم تكاد تفجر قفصها الصدري فقالت دعيني التقط أنفاسي ثم أكمل لكي قصتي.

الجزء الثاني


شارك الخبر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *