تصميم مواقع
شريط عاجل

رسمياً .. مرصد المجمعة: لم نتمكن من رؤية الهلال مساء اليوم.. سنتحراه غداً

أحدث الأخبار

لعبة الباتل رويال (PUBG) تتعاون مجددا مع أحدث الأفلام السينمائية

كأس ألمانيا: بايرن ميونيخ يحرز اللقب ليحقق الثنائية

كأس إسبانيا: فالنسيا البطل على حساب برشلونة

الشاب باسم قيسي يحتفل بعقد قرانه .

طيران الأمن يرفع جاهزيته مع دخول العشر الأواخر.

الأعصار للسنة الثانية على التوالي بطل بطولة التنمية بغامد الزناد.

“سعادة أهالينا” تجهز المساجد للعشر الأواخر.

هيئة الأمر بالمعروف في محافظة بحرة توفر المصلى لإقامة صلاة الجماعة.

الناقور يقيم احتفالية رمضانية من اجل الالفة والمحبة بعد أن اختبر، للعمل في مجال دعم البيئة.

بحضور الأمير فيصل بن سلطان رسائل حب لبواسل الوطن في احتفالية إفطار دار الشربتلي لرعاية الأيتام

التعالي النصي في القصة القصيرة الخليجية اصدار جديد بأدبي جدة

24 أكتوبر، 2018 محمد كمال لايوجد تعليقات

جدة – محمد الهندي

صدر عن نادي جدة الأدبي الثقافي إصدار جديد بعنوان (التعالي النصي في القصة القصيرة الخليجية) للدكتورة شيمة بنت محمد الشمري, وهي الدراسة الفائزة بالمركز الأول بجائزة الشارقة الثقافية للمرأة الخليجية  فئة الدراسات 2018م. وجاء في الكتاب أهداف دراسة التعالي النصي في القصة القصيرة في:التعرف على مختلف أنماط التعالي النصي الحاضرة في القصة القصيرة الخليجية بشكل تطبيقي، ينطلق من النص عينه؛ بهدف الكشف عن أثر كل نمط في إنشائية هذه المدونة الإبداعية. وبيان أثر النصوص الواصفة في تمثل القاصين الخليجيين لهذا الجنس الأدبي نظرياً، وفي ممارستهم الإبداعية له. وتحديد أنماطالنصوص؛ ليتفاعل معها كتّاب المدونة المدروسة، وتحديد مرجعياتها، وتحليل أثرها في تشكيل الرؤى الفنية والأسلوبية. والنظرة إلى الذات، وإلى العالم، وإلى الآخرين، وضبط مختلف أنواع العلاقات الرابطة بين النص اللاحق والنصوص السابقة، والآليات التي تسمح لكاتبٍ ما أن يتفاعل إيجابياً مع نصوص أخرى سابقة، ومع نماذج فنية تتصل بما ينتجه من نصوص، كالجنس، والنوع، والموضوعات. وكان لاختيار المؤلفه مدونة القصة القصيرة الخليجية في الفترة (1410/1425هـ) ميداناً للتطبيق، مسوغات كثيرة، لعل أبرزها عدم وجود دراسة علميةمخصصة لدراسة هذه الخاصية الفنية البانية لأحد أهم مقومات شعرية هذه المدوّنة الإبداعية، بالإضافة إلى أنها فترة تميزت بغزارة الإنتاج الأدبي، وبروز التجارب القصصية الجديدة ـ ومثّلت القصة فيها جنساً أدبياً راسخاً في الأدب العربي من ناحية الكم والكيف ـ في فترة شملت من الأحداث، ومن التحولات السياسيةوالاقتصادية والاجتماعية، ومن العوامل المؤثرة في الإبداع ما يفترض أنه أسهم إسهاماً فاعلاً في تحديد وضع الإنتاج الإبداعي بمختلف أصنافه وأجناسه، إضافة إلى أنها فترة غنية في تجاربها، مما خلق قنوات تواصل بينها، وتفاعل بين نصوص المبدعينالخليجيين، لاسيما أنها تنتمي إلى كتلة جغرا-سياسية وثقافية ولغوية واحدة.


شارك الخبر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *