تصميم مواقع
شريط عاجل

معلمات يحتجزهن السيل في وادي عرج مدة أربع ساعات

أحدث الأخبار

الدكتور ياسر الغامدي يدشن فعاليات السكري والسمنة.

عقد نادي المسالك البولية بمنطقة المدينة المنورة.

*التشجير في محافظة القنفذه* مكتب وزارة البيئة والمياه والزراعة بمحافظة القنفذه يدشن المرحلة الثانية من مبادرة تشجير الطريق الدولي.

دورة أسرار صناعة الإعلامي الناجح بتعاون بين الغرفة التجارية بمكة ومركز التأهيل الوطني للتدريب ومجلة مكة الثقافية.

خادم الحرمين يستقبل الأمراء والمفتي والعلماء وجمعاً من المواطنين.

ولي العهد يوجه بتأهيل وترميم 130 مسجداً تاريخياً .

أثر القران الكريم وأئمة القراءة في حفظ اللغة العربية وتطورها

موسم معارض الكتب الدولية في الوطن العربي .

هيئة الهلال الأحمر السعودي تشارك في معرض التوعية بأضرار المخدرات تحت شعار “حياة جميلة بلا سموم” والذي تستضيفه الكلية التقنية بجدة

الاستاذ فواز ادريس يحتفل بإبنته لمى

لقد تم استبعادك !

16 أكتوبر، 2018 أسماء ال صالح لايوجد تعليقات

لقد تم إستبعادك!

ماقي ربيع

لقد تمت إزالتك من قروب كذا وكذا ….
بمعنى أنه تم طردك!
تم القضاء عليك!
تم طردك خارج تلك المجرة المُسماة كذا وكذا ….
حتى وأن تم تزيين هذه العبارة وبهرجتها وتشكيلها بعدة صيغ فهي هي لا تتغير في معناها مهما وضعت داخل أو خارج السطور، لها قاعدة ثابتة ولا يمكن أزاحتها أو تلطيف معناها.
لقد تم إزالتك…….
لقد صعقتني تلك الكلمة ما أن رأيتها مرة أخرى على جهازي المحمول، شلت أعضائي ـ تبلدت بها حواسي، أذهلتني من قمة رأٍسي حتى أخمص القدمين، فليست المرة الأولى التي أرى فيها هذه الكلمات على شاشة جهازي المحمول فقد سبق وأن تم إستبعادي أو طردي أو الألقاء بي خارج احدى مجموعات الرقية الشرعية التابعة لراقي شرعيٌ من احدى الدول العربية الشقيقة من دول شمال أفريقيا والتي رزحت تحت الاستعمار الفرنسي لإكثر من مئتي عام وما زالت تعاني من أثاره …
نعم تم إزالتي من قروب رقية شرعية كما يدعيٌ أعضاءه والحق يقال إنني منذ إنضمامي إليه زاد معدل التوتر لدي ونبضات قلبي وصلت إلى أرقام مأهولة بل فاقت التوقعات وقضيت ساعاتٍ طويلة وأنا اكتب وأمسح أنقح وكأنني في حصة أملاء أو تعبير يومي والسبب في ذلك أن إحداهن وبدون سبب أو سابق معرفة تكرهني لمجرد أنني مواطنة سعودية!
مواطنة سعودية!
نعم هذا هو ذنبي الذي لن أُكفر عنه ولن أرضى بغيره وطناَ!
نعم لهذا السبب فقط وكأن بيني وبينها ثأر منذ قديم الأزل ومع أن هدف المجموعة هو التشافي والتواصل والتقارب والإستفادة من التجارب إلا أنها جعلت منه مكاناَ لتنفث سمومها وتبثها في كل حديث ضد هذا البلد الطاهر وأهله، تتناسى فظائع دولية تحدث هنا وهناك وتلقي بها جانباَ ولا يؤثر فيها الا المواضيع التي يذكر فيها أسم بلادي أو القضايا الداخلية والخارجية التي تمت أليه بصلة والتي لا تمت اليه من قريب أو بعيد لكنها تربط بين ما يحدث بأن هذا هو الإسلام السعودي او السلفي السعودي، جميع الذنوب تحملها شيوخنا وعلماؤنا ، ترى كل الناس ملائكة سوى هذه البلاد وأهلها فهم شياطين وأبالسة ورغم تحريضها لبعض العضوات للهروب من مكفوليهم وإتهامهم زوراَ وبهتاناَ بما لا يجوز لمجرد أنهم يعملون في السعودية فأنها لا ترى نفسها شيطانا بل هي باحثة عن حلول لأبناء جلدتها وتخليصهم من الممارسات الغير عادلة في حقهم كما تدعيً … لم تترك مناسبة دينية أو علمية أو تاريخية أو أدبية ألا وأقحمتها ودست السم في العسل حتى أن حادثة إنقشاع ستار الكعبة في أيام الحج لم تتركه يمر مرور الكرام بل علقت عليه وأضرمت النار في الهشيم وزادت الطين بلة حينما صرحت وقالت ان ذلك آيذاناً بزوالكم أيه السعوديون ونصبت نفسها فقيهاً وعالم دين مخضرم وأوردت حادثة تاريخية مشهورة وقعت في زمن العباسيين شبيهة بهذه الحادثة وأحضرت دلائل وشواهد من كتب الحديث والتفاسير ثم قالت لي بصريح العبارة وكأنها للغيب عالمة : لقد فل زمانكم فأنكم إلى زوال ثم دار سجال فقهي بيني وبينها حتى شعرت وكأن الأرض تهتز تحت أقدامنا وصاحت احدى العضوات قائلة : بأن الشيطان يريد منا ذلك ، لا يريد للعرب أن يجتمعوا والمستعمر يريد ذلك و……..
وجدت نفسي بين وعشية وضحاها وكأنني في آروقة قناة مُعادية لبلادي او في برنامج الإتجاه المعاكس، اُصرح من هنا وأفند رأي الأخرى من هناك …. تتجاذبني الأسئلة من كل حدب وصوب، إحداهن تُلقي علي بالسلاسل والأغلال والأخرى تنوي إرسالي إلى حقوق الأنسان، فتحت جبهات عدة وأغلقت أخرى، تارة أُنافقهم وتارة أخرى أتوعدهم ….
تتدخل بعض العضوات الأُخريات لتهدئة الموضوع أو فتق ورتق مواضيع أخرى والجدل العقيم بيني وبنها لا يكاد ينتهي حتى يبدأ من جديد، أيقظت بداخلي هموم مكبوتة وأصوات لطالما أسكتتها منذ زمن إعتقاداً مني أنها لن تطفو الى السطح مرة أخرى أو لا داعي إلى لظهورها مرة أخرى للعامة ..،،الجدال معها أعادني الى صفوف المراحل الدراسية الثانوية والتي تكثر فيها المشاحنات الكلامية وحب الملاسنة وإنقسام الفصل إلى أحزاب وجماعات …أفحمتني فأفحمتها وأوجعت رأسها وشجيت قلمها وجعلته يتسرب هنا وهناك ففقدت طاقتها وشعرت بالخمول والكسل والخدر في جسدها فترجمه الجسد على شكل صداع نصفي فطلبت هي رقية الصداع من بقية العضوات وشعرت أنا بالأنتصار الجزئي وإستأنفت الطاقة للجولة الأخرى .
بسببها ساد التوتر والتفرقة في كامل المجموعة، كانت هي جهة الادعاء والقاضي والجلاد بل قاصم الظهور ومشتت الجماعات وتقلدت أنا منصب المدافع والمرافع والمحامي والمواطن والعاشق لبلاده ، جعلت الدم يغلي في عروقي طوال الوقت حتى جعلتني أُكثر من الهفوات وزلات اللسان وتطاولت هي وتمادت أكثر فأكثر فمالت كفتا الميزان حتى رجحت كفتها بما أن الأغلبية من مواطنيها وتبجحت وتراقصت طربا ومرحاً حتى صار القروب سجالاً ومعركة غير متكافئة بيني وبينها قام بحسمها مواطنها وأبن جلدتها وهو ذات الراقي الذي أفتتح القروب للرقية وهو ذاته الذي كشر عن أنيابه وأظهر الجزء المخفي من شخصيته وألقى بي خارجاً وأزالني في لحظة ودون أي تنبيه لتكسب هي الجولات الابتدائية والنهائية ويرفض جلسات الاستئناف والأحتجاجات الرسمية ويقلدها مشعل الفارس الذي يلوح به لبدء المعارك اللاحقة …
لقد ذكرني تصرفه ذلك بالمثل القائل بأن الكلب لا يقوم بعض أخيه!
بئس الراقي وبئس القُرناء وبئس المجموعة التي أخطأت بإنضمامي أليها في لحظة كنت أنشد فيها العلاج الروحي، بقيت أياما وليالَ وأنا مشغولة البال مهمومة ومثقلة الجسد والرأس بسبب الظلم والإجحاف الذي لحق بي واتسآل بيني وبين نفسي:
ما الذنب الذي اقترفته؟
هل هو عشقي لبلادي ام ولائي لوطني ومليكي؟
هل عشق البلاد ذنب ام الولاء هو السبب؟
هل لأنني لم أضع على الجرح ملح وابتلع لساني وأتجاوز عن عباراتها الصريحة المستفزة التي لو شاهدها أي غيور على وطنه سيزمجر عاليا؟
أنا سعودية حتى القسم ولن أرضى بكلمة تقال في حق بلدي دون أن أفندها وأجلد أصحابها أذا كان بإستطاعتي ذلك، فلتحيا بلادي ويحيا مليكي وولي عهده وولاة أمرنا رجالاً ونساءً وليديم الله علينا نعمه التي لا تعد ولا تحصى …
عاشت بلادي.
عاشت بلادي.
عاشت بلادي.


شارك الخبر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *