تصميم مواقع
شريط عاجل

معلمات يحتجزهن السيل في وادي عرج مدة أربع ساعات

أحدث الأخبار

زوجة تتبرع لشريك حياتها وتنقذه من الفشل بعد سنين من المعاناة.. “السعودي الالماني” بجدة تنجح في زراعة كلى لمريض فرنسي

تكثيف أعمال الرش في محافظة الطائف

الحملة التوعية للمضادات الجرثومية بمحافظة رنية

*السبيعي مدير ا لمكتب البيئة والمياه والزراعة بمحافظة رنية* 

فيما تجاوز حجم التبادل التجاري خمسه مليارات قنصلية بولندا تحتفل باليوم الوطني بحضور السفير والقنصل الفخري حسان عطار

بمشاركة عدد من الجهات الحكومية  حريق وهمي يخلي مستشفى النور التخصصي ويستنفر عدد من الجهات الحكومية 

بلدية المسفلة تنظم ورشة عمل بمناسبة ” اليوم العالمي للجودة “

بعد تضييق الخناق عليهم.. الحوثيون يداهمون منازل في الحديدة

الفنانة امل علم تتأهل في مسابقة الإبداع العربي بلندن

نادي جدة يعقد اجتماع اعضاء المجلس الأول

الدفاع عن الوطن واجب ام تطبيل

16 أغسطس، 2018 عائشة مكرشي لايوجد تعليقات

عبدالله عبدالعزيز السيف

نسمع من حين الى اخر اصواتاً تتعالى بالسخرية والتهجم على من يدافع وينصف حكومته بمختلف مفاصلها ومؤسساتها ، والأسوأ من ذلك كله هو نعته بالألفاظ التي تشوّه من يعارض فكرهم الظلامي والمحبط ، فهل ذكرك لمحاسن الدولة وخطوات التطوير فيها جريمة في انظارهم ؟ ، للأسف نعم

فبعد ان سلكت الدولة طريق الوصول الى احلام السعوديين؛ لازلنا نسمع اصوات تلك الاحزاب التي تحيك المؤامرات ضد المملكة ، فتارة يتهجمون على خطوات التغيير الطامحة؛ فيتصيّدون ما يزعمون بأنها اخطاء ويختلقون القصص التي تضلل الرأي العام ، وتارة يهاجمون سرعة التغييرات؛ ويرفضون التغيير لخداع الغافلين بتشويه هذه الخطوات التي تبني الوطن ، فهل هي مؤامرة تحاك ضد المملكة العربية السعودية وبعضنا يدعمها؟ ، للأسف نعم

فبمساعدتهم على نشر الاحباط في أوساط المجتمع السعودي؛ بالتأثير بعقول من لا يعي خطورة الوضع ولا يعلم عن الحرب الفكرية الموجهة ضد شعبنا وقيادتنا لتفكيك بلادنا ، لكي يصبحون اذرعاً في تدمير اوطانهم لا لبنائها

فكما عول قائد لواء التطوير سمو الامير الطَموح محمد بن سلمان في قدرة وقوة الشعب السعودي حينما قال: “انا واحد من عشرون مليون نسمة وانا لا شيء بدونهم” ، فكيف نحمل هذه الثقة التي على كاهلنا في بنا وطننا؛ دون ان نحارب فكرهم الظلامي الذي يهدف الى تدميرنا ، فلندمر مخططاتهم فوراً

الان وبعد كل شيء يجب ان نعلم؛ بان الوطن يحتاجنا في هذه الايام اكثر من اي وقت مضى ولنغذي الايجابية التي في داخلنا ولنحقق الرؤية الرائدة التي ستدفعنا الى ان نصبح في مصاف الدول العظمى؛ التي ستدفن كل من تخاذل وتخلف عن مسيرة التقدم والبناء ، وليشهد التاريخ باننا هزمناهم.


شارك الخبر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *