تصميم مواقع
شريط عاجل

صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان يصل إلى الأرجنتين

أحدث الأخبار

(أمومة ) تُدرّب أمًّا تصنع الأمّة.

‏السعودية تحصد ثلاث اوسمة وتشارك باوراق عمل في المؤتمر العربي للريادة والابداع في لبنان

فاز عدد من السعوديين في المسابقة العلمية والعالمية للحساب الذهني

“منصوح” يكتسح الشوط الرابع ويخطف الكأس 

فريق نخبه الخير اختتم اعمال هذا العام بمحاضرة توعوية عن التبرع بالدم

منافسة جديدة بين مانشستر يونايتد وريال مدريد

ريال مدريد يطلب ضم نجم توتنهام عبر صفقة تبادلية

الأهلي يجهز مفاجأة قبل مباراة الهلال

مدافع ريال مدريد على أعتاب الاتحاد في الشتوية

الحزم يُلحق الخسارة الأولى بالهلال هذا الموسم

هل ما زلت تسأل في حياتي من تكون؟؟؟؟؟  

2 يوليو، 2018 نغم محمد لايوجد تعليقات

ماقي ربيع 💟

 

هل ما زلت تسأل في حياتي من تكون؟؟؟؟

يسألني في حياته من أكون؟
أنت رجل فوق مستوى الظنون والإشاعات وحتى الروايات
انت حكاية إبتدأت بسؤال وأنتهت بحكاية كالرواية رغم صغر فصولها وطهارة افكارها ومحدودية الوصول إلى المغزى الحقيقي منها
ما زلت أتذكر تلك الأفتتاحية البدائية في إحدى وسائل التواصل الأجتماعي
رغم براءة سؤالي ورغم عدد الأشخاص الذين قرأوه
لكنك أنت من أحتل القلب وأجهض كل المحاولات لإجتياحه من عناصر خارجية
فأنت أبن القدس وأبن الحرمين
مباركاً انت حيثما كنت
قديس ملائكي يغلفك الدين والتاريخ
وتسكنك الغربة كطير يرتحل في موسم الهجرة الى الشمال
لا اعلم كيف قمت بغزو عاصمتي والإطاحة براياتي الخضر
لا أعلم كيف تمكنت خلال أسابيع معدودة من محاصرتي
وجعلي أرفع الرايات وأعلن الإستسلام وأطلب من وزير خارجيتي
الإذعان لما تقول دون قيد أو شرط بل والتعاون معك في أدق الأشياء
أما أنك ساحر وإما انا مسحورة بك
أو ربما قصدت ذلك في البداية فوقع الساحر والمسحور في نفس الشرنقة
وتدٌعي أن إبليسية تعشقك وأنسية ترغب بك؟
يا لك من ساحر
تملك عيون الذئب ومخلب الأسد
ووجه من خان الخليل ومن حيفا ويافا ونابلس
تملك ذكريات منسية في جدة ومكة والألآم في الطائف
عقدت معاهدات في برلين واستوطنت في سانبرج
زرت باريس وروما وتنوي العودة الى ارض الحرمين
لتخطف احدى فتياته ثم تهاجر من جديد وكأنك عابر سبيل
أنا التي أود أن أسئلك
من أنت ومن تكون يا هذا؟
عربي أم أجنبي يرتدي ذكريات عربية
أم تراك غربي ينوي الذوبان في العرب
أخبرني من تكون وسأخبرك انت في حياتي من تكون
هل ترى ما زلت تبحث عن إجابة وأسراب من الكلمات
تفسر ما بداخلي وماذا أشعر تجاهك؟
تمهل وستخبرك الأيام عن هذا السؤال

 


شارك الخبر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *