تصميم مواقع
شريط عاجل

عاجل : خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين

أحدث الأخبار

قصر الحكم التاريخي بالعاصمة الرياض يشهد احتفالات اليوم الوطني 88 للمملكة العربية السعودية.

سعادة الشيخ / يوسف الأحمدي يحتفل باليوم الوطني 88 وبمشاركة أعيان ووجهاء مكة.

مكتب وزارة البيئة والمياه والزراعة بمحافظة الليث يحتفي باليوم الوطني ٨٨.

تخرج رامي ومحمد الزهراني من كلية الملك فهد الأمنية.

مقتطفات من إحتفال مجموعة أهل جدة الإجتماعية باليوم الوطني السعودي ٨٨.

في ليله حكي فيها القمر وعبرت امواج البحر عن حب الوطن ٥٠٠ شخصيه مجتمعية تشارك في احتفالات فندق هيلتون باليوم الوطني ٨٨.

شعراء عبقر يتغنون بالوطن في مكتبة جدة العامة.

عقب وصوله المدينة المنورة ،خادم الحرمين يزور المسجد النبوي ويصلي في الروضة الشريفة .

خادم الحرمين الشريفين يصل المدينة المنورة قادماً من جدة .

بحضور المدير العام والمساعدين ومدراء الأقسام.. صحة جازان تقيم احتفالها باليوم الوطني 88 بقاعة الاجتماعات بالمديرية

( .. يَكْفِي يَا خَجَل … )

25 يونيو، 2018 عائشة مكرشي 1 تعليق

فوزية السهلي

– قال : أنتِ الأجل !
– أَهْدَيْتُكِ سَاعات عمري
يَا خَجَل !
– يَلْتَفُّ حَوْلَكِ مِعْصَمِي قلبي وَجَل !
– مابِين إيماء حُبكِ و فِتْنَة عِطْرِكَ عشقي جبل !

– كَانَ السُّؤَالُ بِلَمْسَةٍ !
– ثارت فِي قَلْبَيْ صَرْخَةٍ !
– جَعَلْت بِيَدِي سَاعَةٍ !
– هِيَ اِخْتِصَارٌ !
– هِيَ اِحْتِضَارٌ !

– بَيْنَ الثَّوَانِي نَظْرَةٌ !
– بَيْنَ المَعَانِي هُوَ يَغَار!

– كَانَ الحِوَارُ !
– هَمْسًا.
– ثم غَمَزَا.
– ثم سِحْرًا.
تَارِكًا كُلُّ الكَلَامِ.
تَارِكًا خَجَلِي يَنَامُ.
وَ أَنْفَاسًا عَزَفَ المَرَامُ.

– فِي بُرْهَةٍ !
– كُلُّ الأَمَانِي قُلْتَهَا !
– كُلُّ الأَمَاكِنِ زُرْتَهَا !
– حَتَّى الشَّوَاطِئُ عَشَّتْهَا ! – حتى يَداهُ تَلْتَفُّ حَوْلَي ذُقْتُهَا.

– فِي لَحْظَةٍ !
– مَالِ الهَوَى منه عَلَى كِتْفَيْ دلَالٍ !
– كَانَتْ ثَوَانِي قُرْبَهُ.
– تَعْزِفُ عَلَى قَلْبَيْ وَجَل .

– قَالَ أَرْفِقِي لُطْفًا
– يكفي يا خجل .
….
هيزوف


شارك الخبر

التعليقات

رد واحد على “( .. يَكْفِي يَا خَجَل … )”

  1. يقول قبانية الهوى:

    هيزوف تأسرني حروفك ويأخذني أدبك إلى خيال لاحدود له كريمة حرف كريمة خلق وكريمة مشاعر هكذا عهدتك لا حرمت منك ولا من إحساسك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *