تصميم مواقع
شريط عاجل

إحتفلت جامعة جازان مساء هذا اليوم بحفل تخريج الدفعة الـ 14وذالك بحضور أمير المنطقة

أحدث الأخبار

آل عصيدان يصدر قرارًا بإعادة هيكلة المركز الإعلامي بمحافظة الحجرة

أنظمة نقل مياه الشعيبة تُكرم شركاء النجاح

اقوى صفعاتك

جامعة جازان تزف أكثر من 6400 خريجة في المدرج المفتوح

محافظ بني حسن يدشن مركز النشاط الاجتماعي بالجوفاء

منسوبو المعهد الصناعي بالطائف يقومون بزيارة مدينة الورودتهدف لعقد علاقات استراتيجية للتدريب والتوظيف

أكاديمية محمد بن نايف تحتفل بتخريج (٥٢) ضابطاً بحرياً

تكليف ” الزائري ” متحدثًا رسميًا لإمارة منطقة جازان .

وكيل إمارة جازان يطمئن على صحة “الجبيلي” .

“قوافل البر” بجمعية البر بمكة تقيم برنامجا لأيتامها

البدايات

20 يونيو، 2018 عائشة مكرشي لايوجد تعليقات

كم  أكره  البدايات  الأولى  فهي مثل  عقاقير  الإدمان  تتعلق  بها  وأنت  لا تعلم  كيف  تكون  النهاية  لأن  النهاية  معلقة  بين  أمرين أما أن  تكون  أو  لا  تكون . بمعنى  آخر  أن تكون  هذه  البداية  أجمل  بداية  مرت  بك ، وتعيشها  كل  يوم  برغم  مر  عليها  زمن  طويل  وتكمل  حياتك  معها  ولا تنتهي إلا بانتهاء  الشخص  نفسه الذي  بدأت معه  بدايتك . أما  البداية الآخرى فتكون  كالفخ  لك تصتاد  أو  يتم اصتيادك لإنها  تخدعك  في  البداية تجذبك  إلا  أن  تدمن  على الشخص ومن ثم  يبدأ يتغير  أو  ينسحب تدريجيا من حياتك. وعندما  تعاتبه تكون الأسباب  التي  يتعذر  بها تافهة لكن  أنت  ادمنت  على  وجوده  بقربك  بينما هو  يبحث  عن  صيد آخر  وأنت  تترقب  متى  يعود  لك،  أو  يعود  كما  كان  في بداياته معك لكن البدايات الأولى  لا  تعود  كما  كانت  مع  نفس  الشخص ، بل  تكون  بداية  خوف، بداية  لا  معنى  لها  لأنك  تعلم  نهايتها.  لذا  صورة  البدايات  الأولى  بنظري  ككاتب  يخدعك  كاتبه  بموضوع  الكتاب وعندما  تشتريه وتتعمق  في  قراءته  تجد  أن  أجمل  مافي  الكتابة
العنوان

/موسية العسيري


شارك الخبر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *