تصميم مواقع
شريط عاجل

عاجل مجلس الشوري يوافق على اعتماد سنوات الخدمة لبند ١٠٥ للمعلمين والمعلمات

أحدث الأخبار

مدير عام فرع هلال الباحة يتفقد عددا من المراكز الإسعافية ويطلع على سير العمل.

لقد تم استبعادك !

الخميس إنطلاق مبادرة “حديقتي_مسؤوليتي” برجال ألمع.

أشقر تُشخّص التحدي بأدبي جدة .

ولادة مكة تنظم فعاليات اليوم العالمي للتخدير.

أمير منطقة الباحة يستقبل مدير عام السجون بالمملكة

أمير منطقة الباحة يتسلم تقريراً عن انجازات مركز معشوقة

الأمير حسام بن سعود يعزي مدير شرطة مدينة الباحة في وفاة نجله

‏”محافظ قلوة” يرعى برنامج أعلام الأجيال بمكتب تعليم قلوة بحضور مدير التعليم

اقرأ في عيونهم يستحضر ذكريات 20 سنة مع المذيعين.

البدايات

20 يونيو، 2018 عائشة مكرشي لايوجد تعليقات

كم  أكره  البدايات  الأولى  فهي مثل  عقاقير  الإدمان  تتعلق  بها  وأنت  لا تعلم  كيف  تكون  النهاية  لأن  النهاية  معلقة  بين  أمرين أما أن  تكون  أو  لا  تكون . بمعنى  آخر  أن تكون  هذه  البداية  أجمل  بداية  مرت  بك ، وتعيشها  كل  يوم  برغم  مر  عليها  زمن  طويل  وتكمل  حياتك  معها  ولا تنتهي إلا بانتهاء  الشخص  نفسه الذي  بدأت معه  بدايتك . أما  البداية الآخرى فتكون  كالفخ  لك تصتاد  أو  يتم اصتيادك لإنها  تخدعك  في  البداية تجذبك  إلا  أن  تدمن  على الشخص ومن ثم  يبدأ يتغير  أو  ينسحب تدريجيا من حياتك. وعندما  تعاتبه تكون الأسباب  التي  يتعذر  بها تافهة لكن  أنت  ادمنت  على  وجوده  بقربك  بينما هو  يبحث  عن  صيد آخر  وأنت  تترقب  متى  يعود  لك،  أو  يعود  كما  كان  في بداياته معك لكن البدايات الأولى  لا  تعود  كما  كانت  مع  نفس  الشخص ، بل  تكون  بداية  خوف، بداية  لا  معنى  لها  لأنك  تعلم  نهايتها.  لذا  صورة  البدايات  الأولى  بنظري  ككاتب  يخدعك  كاتبه  بموضوع  الكتاب وعندما  تشتريه وتتعمق  في  قراءته  تجد  أن  أجمل  مافي  الكتابة
العنوان

/موسية العسيري


شارك الخبر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *