تصميم مواقع
شريط عاجل

النائب العام السعودي يوضح ملابسات وفاة جمال خاشقجي

أحدث الأخبار

الخواجي مديراً تنفيذياً لبر جازان.

شركة بجدة تفصل ٢٥٠ موظف و موظفة دون سابق انذار.

عقبة الباحة .. خطر لمرتاديها مع هطول الأمطا

افتتاح المكتب التمثيلي لجمهورية تركيا بالمنطقة الحرة بصلالة وتوقيع مذكرات تفاهم بجمهورية كازخستان علي تبوك : نهدف لإستقطاب مليار دولار من الاستثمارات التركية وتوفير 2000 فرص وظيفية كما نسعى لإستقطاب الاستثمارات الأجنبية من أسواق آسيا الوسطى من جمهورية كازاخستان

حالة غرق بوادي صيابه بمحافظة الطوال – وفرق الدفاع المدني تباشر الحادث

ضمن برامج الجودة التطويرية وبوجود استشاريين معتمدين من كندا الشؤون الأكاديمية والتدريب بصحة جازان تنفذ برنامج تدريبي للفرز ( Traige )

قناة اقرأ الفضائية تحتفل بذكرى العشرون.

سفراء وفنانون واعلاميون يهنئون اقرأ بذكرى العشرون.

الظاهراتية الجمالية محاضرة بأدبي جدة.

ورشة عمل تؤطر (المسرح الوطني) بأدبي جدة.

`!..عاصفة .. من .. مشاعر ..!`

6 يونيو، 2018 ادارة النشر لايوجد تعليقات

هاله النعمي.

 

احتضنتُ تلك اللعبة ..
ذهبتُ سريعا” .. خلسةً أخشى أن يراني..أحد ،
دخلتُ .. تلك الغرفة .. النائمة على
وسادةٍ من حنين .. المتلحفة .. بغطاءٍ من لا مبالاة ..
اقفلتُ باب التوحد .. المطلق ..
وجلستُ وكأن الحرية لا توجد إلا فيها ..!

اخذتُ ألهو وألهو .. متجاهلةً لأي نداء
خارج حدود ذلك الباب الفاصل ..
لا أسمع إلا نداء .. سقفٍ من تبلد ..
لا أعي إلا وجود .. مستذئبٌ .. متمرد .. داخلي .. !
فحين..
يبدأ .. أعيشهُ بكل عنفوانهُ .. وضياعهُ
وتوحشهُ ..،،

ياربااااااه .. ماذا حدث …

مابااالي .. احتضن .. لعبة” .. صغيرة ..
مابالي .. لا افهم ما أنا فيه ..!

صحوتُ ..!

وأكتشفتُ .. أني عشتُ لحظاتٍ ..متوحدةٌ .. بيني وبين ..أنا !!

نهضتُ سريعا” نفضتُ ..غبار ..شعورٍ
يروقني جدا”..
وفتحتُ بابي .. بسرعة ..
لأجد .. الجميع .. أمامي ..
مابك ..؟
ماذا .. جرى ..؟

أسئلة ٌ كثيرة أحاطت بي ..
عباراتٌ .. تلاطمتني من هنا وهناك ..
كأمواج بحر ٍ ..ثائر .. في عاصفةٍ وجدانية .. ..!!
خرجتُ أجرُ خطواتي ..وفي عيناي ..تعجب !!
..ومن حولي..
ألف سؤال ..ولا إجابة .. لدّي ..!

ماذا حدث .. لكل ذلك ..

ماهذه الفوضى المحيطةُ بي ..

لِما هذا .. يحدثُ معي !

إنها .. لحظةٌ .. فقط لحظة ..
سرقتني من عالمهم .. وذهبت بي إلى..
عالم .. أحبهُ يخلو منهم ..
يرَونهُ .. ضياعا” وأراه ..وجود ،
يرَونه .. جنونا” ..وأراه .. عقلي الحقيقي..
تبا” لهم ولأفكارهم !
لم أصحو .. إلا على طفلةٍ صغيرةٍ ..
تمسك بتلابيب ثيابٍ .. ممزقة ..
ومشاعرٌ .. مهترئة ..
وأفكارٍ مجردة !!

خالتي .. أريد ..لُعبتي ؟

لعبةُ !!

أي لعبةُ .. إني لا أذكر ياصغيرتي..

بكت وعلا صوتها بالبكاء ..

حاولتُ إسكاتها .. لم أستطع..،،

قمة القهر .. أن يأخذ أحداً منك

غرضا” وينكرُ ذلك !

احاطني الصمت .. صفعني ..

الخجل ..

وأحمرت خدّاي ..،،

حينها تذكرت .. أني خبأتها .. في

عالمي ..

فأنا أحتاااااااااج .. أن أعود إلى

طفولتي !!

سئمت من كل شيء .. !

لعلي أحتجت إليها .. لأجد لنفسي

عالما” زهايمريا” .. خاصا” بي ..!

 


شارك الخبر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *